منتديات مجموعة سلام

منتديات مجموعة سلام

الصداقة شِعارُنا وهدفنا الإنتماء والبِناء نحو الإرتِقاء


    حقيقة المحرقة اليهودية

    شاطر

    حكيم المجروحين

    ذكر عدد الرسائل : 138
    العمر : 34
    العمل/الترفيه : ناشط مجتمعي
    المزاج : فلسطيني
    نقاط : 18777
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/11/2008

    حقيقة المحرقة اليهودية

    مُساهمة من طرف حكيم المجروحين في الجمعة نوفمبر 28, 2008 10:38 pm

    بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية بدأ اليهود في كل دول العالم نشاطاٌ مكثفاٌ للعمل على زراعة أسطورة الهولوكست في حقول أذهان العالم الغربي الذي كان ينقسم
    إلى قسمين .. قسم ساذج .. و قسم يعرف الحقيقة ولكنه تغاضى عنها لمصالحه التي تحتم عليه التخلص من اليهود .

    فالعالم الغربي سواء أكان نازي أو غير نازي عمل على التخلص من اليهود و إن كانت أساليبهم قد اختلفت عن بعضها البعض .. فما الفرق بين هتلر وبلفور إذا علمنا أن
    التخلص من اليهود كان هدفاٌ مشتركاٌ للاثنين ؟!..

    في الحقيقة إن الفرق الوحيد بينهما هو أن هتلر عندما تخلص من اليهود فإنه تخلص منهم على حساب اليهود أنفسهم .. أما بلفور فكان تخلصه من اليهود على حساب الشعب
    العربي الآمن .. عن طريق إصداره لوعده المشئوم في 1917 \ 10 \ 2 .

    إن أكذوبة الهولوكست هذه نجح بها اليهود في كسب تعاطف الغرب لإقامة دولتهم المزعومة إلى جانب الحصول على ما يقرب من 70 بليون دولار كتعويضات تدفعها ألمانيا
    الغربية . . و عندما نبدأ في الحديث عن هذه الأكذوبة الصهيونية فإنه من الواجب علينا أولا تعريف كلمة هولوكست

    هولوكست هي كلمة يونانية تعني حرق القربان بالكامل وتترجم إلى العبرية بمعنى شواه .. وتترجم إلى العربية بمعنى المحرقة .. ويقصد بها أسطورة إبادة النازيين لستة
    ملايين يهودي .. ولكن ما هو أصل هذه الأسطورة ؟ وهل تم إبادة كل هذا العدد من اليهود بالفعل ؟ ...

    تبدأ هذه الأسطورة عندما حاول هتلر إقامة وطن قومي للشعب الألماني وحده .. والذي يعد في نظر هتلر أسمى جنس على وجه الأرض ويتميز بالجمال والذكاء والشجاعة وعمق
    التفكير والمقدرة على التنظيم السياسي ..

    رؤية عنصرية بني عليها هتلر نظريته التي حتمت إبادة الأجناس الأخرى ليس هذا فحسب بل إبادة الألمانيين أنفسهم ممن كان به إعاقة أو مسن باعتبار أنهم يأكلون ولا
    ينتجون .. وإستمر هذا الحال حتى بلغ عدد ضحايا الحرب العالمية الثانية خمسين مليون قتيل .. وهنا تطرح الأسئلة نفسها السؤال تلو الآخر فهل حقا كانت الإبادة النازية
    موجهة ضد اليهود وحدهم ؟!! وهل الرقم ستة ملايين المزعوم يساوى شيئا من الخمسين مليون حتى تثار كل هذه الضجة ؟!! أسئلة كثيرة تطرح نفسها في هذا الموضوع ولكنها
    في المقابل لا تحتاج إلى جهد كبير للإجابة عنها !!!... و لكن السؤال الذي يطرح نفسه بشده هنا هو هل أبادت النازية ستة ملايين يهودي بالفعل ؟‍

    حقيقةٌ إن رقم الستة ملايين المزعوم ما هو إلا أسطورة من الأساطير اليهودية التي لاتعد ولا تحصى و التي يعمل اليهود على إشاعتها في كل أنحاء المعمورة . . و
    لكن من حكمة الله .. أن الكاذب ما يلبث إلا وينكشف أمره و غالبا ما يكون هو نفسه الذي يكشف أمر كذبه وهذا بالضبط ما حدث مع الصهاينة في هذه الأسطورة وغيرها
    من الأساطير مثل أسطورة ( شعب الله المختار ) و أسطورة ( أرض بلا شعب لشعب بلا أرض ) .. فقد شاء الله أن يكون أول الذين كذبوا هذه الأسطورة هم من اليهود أنفسهم
    !!!! حيث ذكر الكتاب السنوي اليهودي رقم ( 5702 ) أن عدد اليهود في بلدان أوروبا الخاضعة للسيطرة الألمانية بعد توسع الحكم النازي كان ( 3110722 ) يهودي بما
    في ذلك اليهود الذين تبقوا على قيد الحياة بعد المذابح النازية ... فكيف يباد ستة ملايين إذن ؟ !!!

    و إلى جانب هذا الاعتراف الصهيوني الذي أقر بأن الإبادة النازية ما هي إلا أكذوبة كبيرة توجد دراسات بحثية عديدة كتبها علماء إسرائيليون أعربوا فيها عن شكوكهم
    بخصوص الرقم ستة ملايين و أيضا حول استخدام غاز زيكلون بي ( zyclon b ) في أفران الغاز إذ آن معظم الدراسات تشير إلى آن استخدام مثل هذا الغاز يتطلب احتياطات
    فنية كبيرة ومكلفة جدا ٌ وهو ما يعني استحالة استخدامه على نطاق واسع في ظل ظروف الحرب الصعبة التي كانت تعيشها ألمانيا .. فقد كتب المؤرخ الإسرائيلي يهودا
    باور _ مدير قسم الهولوكست في معهد دراسات اليهود في العصر الحديث التابع للجامعة العبرية وقال أن الرقم ستة ملايين لا أساس له من الصحة و أن الرقم أقل من ذلك
    بكثير واستدل على ذلك بأن ضحايا معتقل أوشفيتس ( أكبر المعتقلات النازية ) كان حوالي 1.6 مليون شخص من اليهود و غير اليهود ومعتقل أوشفيتس هو نفس المعتقل الذي
    ادعى الصهاينة أن عدد ضحاياه كان ستة ملايين منهم مليون ونصف مليون يهودي !!! وأضاف يهودا باور أن هؤلاء الأشخاص لم يلقون حتفهم بسبب أفران الغاز فحسب ولكن
    أيضا ٌ بسبب الجوع و المرض والتعذيب و الانتحار .

    أما المؤرخ راؤل هيلبرج فقد ذكر في كتابه ( القضاء على يهود أوربا ) أن عدد الضحايا كان مليون و 250 ألف يهودي فقط و أن الرقم ستة ملايين ما هو إلا أكذوبة كبيرة
    .

    وعندما زار القاضي الأمريكي ستيفن بيتر موقع داخاو ( أحد المعتقلات النازية ) لمعاينة المعتقلات و أماكن الإبادة النازية أكد أن عدد ضحايا النازية من اليهود
    لن يصل أبداٌ إلى المليون .

    و في فرنسا أكد السيد فرانسوا بيداريدا مدير معهد التاريخ المعاصر التابع للهيئة الوطنية للبحث العلمي في باريس أن عدد ضحايا اليهود لن يقل عن 900 ألف ولن يزيد
    عن مليون و200 ألف قتيل .

    وفي سابقة ليس لها مثيل في تاريخ الجامعات الفرنسية الذي بدأ منذ حوالي 1000 عام ألغت الحكومة الفرنسية قرار لجنة الدكاترة التي منحت الباحث هنري روكيه درجة
    الدكتوراه بجامعة تانت بفرنسا .. وسحبت من الباحث الدرجة العلمية لأن رسالته كانت تشكك في وجود أفران الغاز النازية وفي الرقم ستة ملايين .

    دراسات كثيرة كتبها كثير من الباحثين بل كتبها بعض من اليهود أنفسهم ممن آثروا أن يرفضوا ولو شيئاٌ قليلاٌ من الأكاذيب اليهودية التي يخترعونها و يملئون بها
    عقولهم وعقولنا وعقول العالم كله و كل هذه الدراسات تؤكد أن الإبادة النازية لم تكن ضد اليهود في أي يوم من الأيام و تشكك أيضا في وجود ما أسموه بأفران للغاز
    يحرق فيها جنود هتلر معتنقي الديانة اليهودية .. كما شككت كل هذه الدراسات في صحة ما يقوله الصهاينة أن عدد ضحاياهم من النازية قرابة الستة ملايين شخص و تؤكد
    أن الضحايا عددهم أقل من ذلك بكثير .

    أبو يزن

    ذكر عدد الرسائل : 47
    العمر : 29
    المزاج : عربي
    نقاط : 18288
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/11/2008

    رد: حقيقة المحرقة اليهودية

    مُساهمة من طرف أبو يزن في الجمعة ديسمبر 12, 2008 2:25 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بجد شكرً على هذا الموضوع
    لأنك صححتلي معلومات وأفجتني بمعلومات ما كنت أعرفها

    مع تحيات أبو يزن

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 6:17 am