منتديات مجموعة سلام

منتديات مجموعة سلام

الصداقة شِعارُنا وهدفنا الإنتماء والبِناء نحو الإرتِقاء


    google الصوتي خدمة جديدة في عالم الاتصالات المجانية

    شاطر

    حكيم المجروحين

    ذكر عدد الرسائل : 138
    العمر : 33
    العمل/الترفيه : ناشط مجتمعي
    المزاج : فلسطيني
    نقاط : 16992
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/11/2008

    google الصوتي خدمة جديدة في عالم الاتصالات المجانية

    مُساهمة من طرف حكيم المجروحين في الأحد مارس 15, 2009 3:07 pm

    غوغل الصوتي" خدمة ثورية جديدة في عالم الاتصال خدمات مجانية وتقنيات عالية
    ثورة جديدة من "غوغل"

    كاليفورنيا - - إذا كان محرك بحث "غوغل" قد أحدث ثورة في شبكة الإنترنت، وأحدثت خدمة "جي ميل" ثورة في البريد الإلكتروني المجاني، فمن المؤكد أن يحدث برنامج "غوغل فويس" (غوغل الصوتي)، الذي أعلن عنه يوم امس الخميس، ثورة في عالم الهواتف. الخدمة الجديدة من شأنها ان يوحّد جميع أرقام هواتفك، ويدون بريدك الصوتي، ويمنع التسويق عبر الهاتف، ويرفع الرسائل النصية إلى مرتبة من الدرجة الأولى لوسائل الاتصال، وكل هذا مجرد بداية. وظهر برنامج "غوغل فويس" للوجود عام 2005 في صورة ما يسمى بـ"غراند سنترال"، وكانت خدمة ثورية على طريقتها. وكان المقصود منها حل مشكلة الصداع الذي يحدث عندما يكون لديك أكثر من هاتف (في المنزل، والعمل، والجوال.. إلخ). ويكون عليك فحص عدة أجهزة تلقي المكالمات للتعرف على المكالمات، ولا تستطيع الرد على الاتصالات عندما يحاول أن يصل إليك الأشخاص على هاتفك الجوال عندما لا تكون في المنزل (والعكس صحيح).
    ويقول التقرير الذي اعدته صحيفة "نيويورك تايمز" ونقلت صحيفة طالشرق الاوسط" اللندنية اليوم انه عندما ترسل رسالة إلكترونية في العمل تقول فيها: "في يوم الخميس من 5 إلى 8:30، اتصلوا على هاتفي الجوال، وطوال عطلة الأسبوع يمكنكم الاتصال بي في المنزل"، وكذلك عندما يكون عليك تغيير أرقام الهاتف عندما تغير وظيفتك، أو المدينة التي تسكن فيها. وكان حل "غراند سنترال" تقديم رقم هاتف موحد جديد ضمن رموز المنطقة التي تختارها، ووقتما يتصل شخص برقمك الموحد سترن جميع هواتفك في الوقت ذاته.
    ولم يعد على الناس أن يتتبعوك بالاتصال بعدة أرقام، بغض النظر عن مكانك، فرقمك الموحد سيجدك. وستوضع جميع رسائل البريد الصوتي في صندوق بريد صوتي واحد على شبكة الإنترنت (ويمكنك أيضا أن تتصل لتسمعهم كالعاد).
    وعلى الإنترنت يمكنك أن تعيد تشغيل رسائلك أو حتى تحميلها كملفات صوتية للحفاظ عليها لما بعد ذلك، بل ويمكنك أن تطلب إخطارك بوصول رسالة صوتية جديدة عبر البريد الإلكتروني.
    ولكن انتظر، كان هناك المزيد، ففي كل مرة تجيب فيها على اتصال هاتفي، بينما يكون المتصل ما زال يسمع رنين الهاتف، تسمع تسجيلا صوتيا يقدم لك ثلاث وسائل للتعامل مع الاتصال: "اضغط الرقم 1 لقبول المكالمة، أو اضغط رقم 2 لإرسالها إلى البريد الصوتي، أو اضغط رقم 3 للاستماع إلى البريد الصوتي، أو اضغط رقم 4 لقبول وتسجيل المكالمة"، وإذا ضغطت على رقم 3 تتجه المكالمة مباشرة إلى البريد الصوتي، ولكن يمكنك الاستماع لها. وإذا شعرت بأن المكالمة تستحق الرد عليها فورا يمكنك أن تضغط على الزر (*) للحديث مع المتصل. وتوفر هذه الميزة الوقت وتحفظ الدقائق للهاتف الجوال، وفي حالات معينة تتجنب قدرا كبيرا من النزاعات بين الأشخاص.
    وكانت خدمة "غراند سنترال" تسمح لك أيضا بتسجيل تحية بريد صوتي مختلفة لكل شخص في دفتر العناوين لديك، فيمكنك أن ترسل لمحبوبتك رسالة، وأخرى إلى صاحب العمل.
    ويمكنك أيضا أن تحدد أي هواتف ترن عندما يتصل بك أشخاص محددون، وبالنسبة إلى الأشخاص المزعجين بالفعل يمكنك حتى أن تطلب من "غراند سنترال" أن يجيب بالرسالة الكلاسيكية: "الرقم الذي طلبته غير موجود بالخدمة".
    ومن الممتع أيضا أنك في أي وقت في أثناء المكالمة يمكنك أن تضغط على الزر (*) لتجعل جميع هواتفك ترن مجددا، فيمكنك أن تقوم بالرد عبر هاتف مختلف في وسط مكالمة أخرى، وإذا كنت ستخرج من المكان يمكنك أن تحول اتصالا على الخط الأرضي إلى هاتفك الجوال.
    ويقدم «غراند سنترال» أيضا مرشحات لمكالمات التسويق المزعجة، وفترة منع للاتصالات (إذ لا يرن جهاز بلاكبيري مطلقا في عطلات نهاية الأسبوع)، وعددا كبيرا من المهام الأخرى. وبالنسبة إلى الأشخاص ذوي الحياة المعقدة كان "غراند سنترال" منفذا لتنفس هواء منعش، إنه يبدو مثل القوة الخاصة التي لا يملكها أي شخص آخر.
    وبعد ذلك، في عام 2007، اشترت شركة "غوغل" "غراند سنترال"، وتوقفت عن قبول أعضاء جدد، وتوقف أي عمل ظاهر فيه، وبدا أنه طواه النسيان تماما. وكان المستخدمون الأوائل، وهم عدة مئات آلاف، قادرين على الاستمرار في استخدام مميزات غراند سنترال، ولكن مع مرور الوقت بدأوا يشعرون بالقلق. وفي شهر يناير (كانون الثاني) لخص موقع salon.com الأمر كله في افتتاحية بعنوان: "هل من الممكن أن يطفئ آخر من يغادر غراند سنترال المصباح؟".
    وكما اتضح فيما بعد، كان الأمر خدعة، وكانت شركة "غوغل" تعمل في هدوء على خدمة "غراند سنترال" طوال هذه الفترة، وبدءا من يوم الخميس يستطيع أعضاء "غراند سنترال" التحديث إلى "غوغل فويس"، وفي خلال عدة أسابيع، بعد تصحيح النظام، سيفتح "غوغل" الخدمة أمام الجميع.
    مزايا جديدة ويبدأ "غوغل فويس" بموقع إلكتروني كامل معاد تصميمه، يبدو مثل صندوق الرسائل على طريقة "جي ميل"، ويحتفظ بجميع مميزات "غراند سنترال" الأصلية، ولكن الأكثر أهمية هو تقديم أربع مزايا جديدة تغير من طريقة اللعب:
    - تدوين البريد الصوتي المجاني: من الآن فصاعدا لا تحتاج إلى سماع رسائل بالترتيب، بل لا تحتاج إلى سماعها على الإطلاق. ففي خلال ثوان تتحول هذه التسجيلات إلى نص مكتوب، وتظهر في صورة رسائل إلكترونية أو رسائل نصية على هاتفك الجوال.
    إنه أمر هائل، وهو يعني أن بإمكانك أن تبحث في رسائل بريدك الصوتي وأن تصنفها وتحفظها وتمررها وتنسخها وتلصقها.
    ولا يتدخل أي جهد بشري في الأمر، فكل هذا يتم عن طريق برامج كومبيوتر، ولذلك نادرا ما تكون هذه النصوص المدونة تامة، فمثلا لا يبدو أن برنامج "غوغل" يكتشف علامات الترقيم. ("أهلا هذه ميشيل أردت فقط أن أقول لك إنني استمتعت كثيرا الليلة الماضية وإنه كان من الرائع أن أراك حسنا سأتصل بك في وقت لاحق إلى اللقاء)".
    وتوجد أخطاء بالطبع، فمن الصعب على الناس فهم محادثات الهاتف الجوال، ناهيك عن أجهزة الكومبيوتر. ومن الذكاء أن الموقع يعرض الكلمات في النص بلون خفيف (رمادي فاتح) عندما يكون غير واثق من تدوينها، ومن حسن الحظ أن البرنامج يصيب عامة في الأرقام، أرقام الهواتف ومواعيد الوصول والعناوين، وبقية الرسالة دقيقة بما يكفي لفهم لب الموضوع.
    وتدون شركات مثل "فونتاغ" و"كولويف" و"سباينفوكس" بالفعل البريد الصوتي كاملا بعلامات الترقيم. إنها رائعة ولكن مكلفة، أما خدمة "غوغل" الصوتية فمجانية.
    * المؤتمرات المجانية عبر الهاتف: لا تدفع أبدا من أجل الاجتماع عبر الهاتف، أو تطلب رقم مكالمة خاصا، أو تربك ذاتك بأرقام سرية للدخول. كل ما عليك فعله هو أن تخبر أصدقاءك بأن يتصلوا برقمك على "غراند سنترال" في وقت محدد، ويمكنك أن تجتمع بهم في الوقت الذي يتصلون بك فيه، دون تكلفة.
    * مكالمات دولية رخيصة للغاية: إذا اتصلت برقم "غوغل فويس" من أحد هواتفك، تقدم لك خدمة الاتصال بالخارج بأسعار أقل بكثير من خدمة سكايب (وأقل بكثير من شركة هاتفك الجوال): سنتان في دقيقة الاتصال بفرنسا أو الصين، و3 سنتات لدى الاتصال بتشيلي أو جمهورية التشيك. إنه أمر رائع!
    * تنظيم الرسائل النصية: آخر ميزة في "غوغل فويس" هي أروع ميزة فيه. لم يكن "غراند سنترال" القديم رائعا مع الرسائل النصية التي ترسل إلى رقمك الموحد، ففي الحقيقة كان يتجاهلها، وكانت تختفي. ولكن تفعل خدمة "غوغل فويس" الصواب، حيث ترسل الرسائل النصية إلى أي هاتف جوال ترغب فيه، بل وحتى عدة هواتف على الفور.
    والأكثر أهمية أنها تجمعها في بريدك الوارد على الإنترنت مثل البريد الإلكتروني، ويمكنك أن تضعها في ملفات، وأن تبحث فيها. ولأول مرة في تاريخ الهاتف الجوال يمكنك أن تحتفظ بها، وهي لا تختفي إلى الأبد عندما يمتلئ هاتفك الجوال، ويمكنك أيضا أن ترد عليها بمجرد الضغط على زر، إما بالاتصال أو برسالة أخرى، وستبدو الرسائل والردود على الإنترنت وكأنها محادثة.
    وأزالت خدمة "غوغل فويس" بعضا من الأشياء المزعجة التي كانت موجودة في البرنامج السابق، ويمكنك إذا رغبت أن توقف خيار "اضغط رقم 1، واضغط رقم 2"، وعندما يرن هاتفك يمكنك أن ترفع السماعة وتبدأ في الحديث. وقامت شركة غوغل أيضا ببعض الإدماج للمميزات على طريقة غوغل، فعلى سبيل المثال، دفتر العناوين على جي ميل هو ذاته دفتر العناوين على "غوغل فويس".
    هل توجد بعض الأخطاء الطفيفة؟ بالطبع. لقد رفعت الخدمة من قوة اختيارها للأرقام الموحدة المتاحة، ولكن ما زالت هناك بعض الرموز الهاتفية الخاصة بالمناطق التي لا يمكن الوصول إليها. وأحد الأعراض الجانبية في تكنولوجيا رن جميع الهواتف في وقت واحد عن طريق "غوغل فويس" هي أنك في بعض الأحيان ستجد أجزاء من تسجيلات خاطئة لـ"غوغل فويس" على أجهزة الرد على المكالمات، في الهواتف التي لم تجِب عليها. (والحل: اجعل رسالة التحية مدتها 15 ثانية).
    ولكن لا يمكنك أن تتخيل كيف تتغير اللعبة عندما يكون لديك رقم هاتف واحد ونص مدون لبريدك الصوتي ورسائل نصية لا تمحى، وفجأة لا تصبح اتصالاتك موحدة فقط، بل موحدة في كل مكان في وقت واحد، الهاتف الجوال والإنترنت وبرنامج البريد الإلكتروني. كل هذا مجانا، بل ودون إعلانات. وربما ينتج عن هذا بعض الأخطاء، وأكره أن أكون شركة تقدم خدمة تدوين الرسائل الصوتية أو المؤتمرات عبر الهاتف في الوقت الحالي، ولكن هكذا هي الحياة، أليس كذلك؟ ومن حين إلى آخر يعد حدوث ثورة بسيطة جيدا من أجلنا.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:03 am